فكره سودانيه

عزيزى الزائر اذا كانت هذه زيارتك الاولى لنا فعليك التسجيل من هنا للدخول للمنتدى

المنتدى يطرح افكار للشباب حتى يتبينو سبيلهم فى العمل والعلم وبه فقرات للترفيه


    قصص قصيرة لجبران خليل جبران

    شاطر

    تصويت

    هل تريد قراءة المجموعة الكاملة العواصف لجبران خليل جبران؟

    [ 80 ]
    65% [65%] 
    [ 7 ]
    6% [6%] 
    [ 34 ]
    28% [28%] 
    [ 2 ]
    1% [1%] 

    مجموع عدد الأصوات: 123
    avatar
    الجنرال

    قصص قصيرة لجبران خليل جبران

    مُساهمة من طرف الجنرال في الخميس مايو 21, 2009 6:29 am


    اطلبوا تجدوا

    كان في قديم الزمان إنسان وكان له ملء وادٍ من الأبر .

    ففي أحد الأيام جاءت إليه أم يسوع وقالت له: ((يا صاحب , إن رداء ابني مشقوق وأريد أن أرتقه له قبل أن يذهب إلى الهيكل , أفلا تقرضني إبرة؟))

    فلم يعطها إبرة , غير أنه أعطاها عظة بالغة كانت عنده , موضوعها "*اطلبوا تجدوا"* , لكي تأخذها إلى ابنها قبل أن يذهب إلى الهيكل




    الثعلب
    خرج الثعلب من مأواه عند شروق الشمس , فتطلع إلى ظلّه منذهلاً وقال : ((سأتغدى اليوم جملاً)) ثم مضى في سبيله يفتش عن الجمال الصباح كله . وعند الظهيرة تفرّس في ظلّه ثانية وقال مندهشاً : ((بلى , إن فأرة واحدة تكفيني.))



    ملك اردوسة
    ]
    مثل شيوخ مدينة (اردوسة) مرة في حضرة الملك , والتمسوا منه أمراً يقضي بمنع المسكرات في مدينتهم ,

    فلم يجب الملك سؤلهم , بل ولاهم ظهره وتركهم ومضى , ضاحكاً منهم في سرّه .

    فانصرف الشيوخ من حضرته قانطين.

    ولما بلغوا باب القصر رأوا وزير الملك . وكان هذا الوزير داهيةً , فلحظ اضطرابهم وعرف قصتهم .

    فقال لهم : ((أواه أيها الأصحاب ! فإن الحظ لم يسعدكم , لأنكم لو أتيتم إلينا عندما يكون ملكنا سكران لكنتم حصلتم في الحال على ما طلبتم.))





    التوبة

    دخل رجل في ليلة ظلماء إلى حديقة جاره , فسرق أكبر بطيخة وصلت إليها يده وجاء بها إلى بيته .

    وعندما كسرها وجد أنها عجراء لم تبلغ بعد نموها , فتحرك ضميره في داخله إذ ذاك , وأوسعه تأنيباً , فندم على أنه سرق البطيخة ...





    ملابس
    تلاقى الجمال والقبح ذات يوم على شاطئ البحر . فقال كلّ منهما للآخر : ((هل لك أن تسبح؟))

    ثم خلعا ملابسهما , وخاضا العباب , وبعد برهة عاد القبح إلى الشاطئ وارتدى ثياب الجمال , ومضى في سبيله .

    وجاء الجمال أيضاً من البحر , ولم يجد لباسه , وخجل كل الخجل أن يكون عارياً , ولذلك لبس رداء القبح , ومضى في سبيله .

    ومنذ ذلك اليوم , والرجال والنساء يخطئون كلما تلاقوا في معرفة بعضهم البعض .

    غير أن هنالك نفراً ممن يتفرّسون في وجه الجمال , ويعرفونه رغم ثيابه . وثمة نفر يعرفون وجه القبح , والثوب الذي يلبسه لا يخفيه عن أعينهم .




    الهدايا الثلاث
    كان في مدينة بشري مرة , أمير عطوف , محبوب ومقدر من جميع رعاياه .

    غير أنه كان ثمة رجل فقير الحال , معدم , جعل دأبه وديدنه ذمّ الأمير , والتشهير به . وتحريك لسانه أبداً ودائماً في التشنيع عليه .

    وكان الأمير يعرف ذلك , ولكنه ظلّ صابراً لا يحرّك في شأنه ساكناً .

    وأخيراً خطر بباله أن يضع له حدّاً , وأرسل إليه في ليلة من ليالي الشتاء خادمه , وحمّله كيس طحين , وعلبة صابون , وقالب سكر .

    قرع الخادم باب الرجل وقال : ((أرسل إليك الأمير هذه الهدايا , علامة تذكار . ودليل رعاية.))

    وشعر الرجل بالزهو , وأخذه العجب , إذ حسب أن الهدايا تكريم من الأمير له , وذهب في نشوة الكبرياء إلى المطران وأخبره بما فعل الأمير قائلاً : ((ألا ترى كيف أن الأمير يطلب رضاي؟))

    ولكن المطران قال : ((إيه ! ما أحكم الأمير , وما أقلّ فطنتك ! إنه يتكلم بالرموز . الطّحين لمعدتك الفارغة , والصابون لقذارة سريرتك . والسكر ليحلو لسانك المر.))

    وأصبح الرجل خجلاً منذ ذلك اليوم , حتى من نفسه , واشتدت كراهيته للأمير كما لم تكن من قبل قطّ , وامتدّت هذه الكراهية للمطران الذي كشف له الأمير , وأطلعه على مقاصده .

    إلا أنّه سكت بعد ذلك , ولم يتعرض للأمير بكلمة


    مع حبي

    ...


    _________________
    avatar
    المدير العام
    المدير العام
    المدير العام

    رد: قصص قصيرة لجبران خليل جبران

    مُساهمة من طرف المدير العام في الخميس مايو 21, 2009 10:15 am



    شكرا لك اخى قصص رائعه بروعتك
    تسلم وربنا يديك العافيه
    تحياتى


    _________________
    www.vip70.com>">

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 16, 2017 7:02 am