فكره سودانيه

عزيزى الزائر اذا كانت هذه زيارتك الاولى لنا فعليك التسجيل من هنا للدخول للمنتدى

المنتدى يطرح افكار للشباب حتى يتبينو سبيلهم فى العمل والعلم وبه فقرات للترفيه


    قصة ود دكين مع ريا الحلقة الاولي

    شاطر
    avatar
    gnabo
    المشرف العام
    المشرف العام

    قصة ود دكين مع ريا الحلقة الاولي

    مُساهمة من طرف gnabo في الأحد أبريل 19, 2009 3:02 pm

    تروي الروايات ان هذه الواقعة وقعت حوالي عام 1818 ميلادية وكانت الواقعة الشهيرة بقتل أحد فرسان البطاحين حمد ود دكين زعيم الشكرية واحتمي البطاحين بابناء عمومتهم الجعلين وعلي رأسهم المك نمر وكادت الحرب تقع بينهم ولكنها انتهت الي الصلح .
    الحلقة الاولي

    قال طه :
    أخوك يا ريا وكت الخيول يدبكن
    أخوك يا ريا وكت الرماح يتشبكن
    أخوك جبل الثبات وكت القواسي بحبكن
    كم بكيت وكم قشيت دموع الببكن
    قالت ريا :
    وراك أسود علي ما نمت اسع طيب
    قال طه :
    بسم الله قولي أخوك طيب طيب
    نصيح وشديد حاضر قلبي ماهو مغيب
    إلا الشفتو في النوم من هوايله يشيب

    الزول في الصحي مخدوم عليه شقاهو
    وإن غمض شويه تجي الهموم لاحقاهو
    الصف ابلبوس أنا ما بخافو لقاهو
    ياليت الحلم في صحيا كان بلقاهو
    قالت ريا :
    كعب نوم النهار أمس العصير كنت نايمه
    رأيت قدام الفريقنا أشوف صقوراً حايمه
    كبيرن غار علي من نومي تبيت قايمه
    صحيت مهجومه لا مفصل ولا في القايمه
    قال طه :
    وانتي كمان رأيتي صقور عباره غريبه
    علامتا كافية ظنيت الحكايه قريبه
    هاك مني الصحيح الما بتدخلو الريبه
    هادي الحله بي عيني أشوف تخريبه

    قالت ريا:
    تف الشينه ليه فاجعني ليه يا طه
    انت الدغري وانت الكاشفه ياك غطاها
    كان الدنيا هادي العقبة تتخطاها
    ما بضلل سماها وما ابتشيلني وطاها
    وقعدت ريا تبكي:
    رد عليها طه وقال :
    ما بفيد البكاء وكلامي احسن تنسي
    قالت ليه ريا :
    كيف ما أبكي وكيف أفوت مراتع أنسي
    افقد كل شي عزي ورجالي وانسي
    تطلق فوقي نار عقبان تقول لي أنسي
    كنا في سيرة لقاء طه وريا وهم بيحكوا لي بعض قصة الحلم
    قال طه :
    فال الخير أخير ما شفنا شيناً جدت
    كلا لشفنا أحلام في طريقه إتعدت
    قبل الليلة إيد لحمان قطْ ما اتمدت
    ما بنهد شرفنا لو السماء إنهدت
    قالت ريا :
    خير إنشاء الله خير والخير مساك وصباحك
    والفال السمح فالك يضوي مراحك
    بالضيفان أشوف عامر تملي مراحك
    شينك ما أشوف وأشوف هناك و أفراحك

    قال طه :
    خير الزول يقول مهما الامر يتهول
    قالوا الناس علي فالو الحلم يتأول
    غاية الحي فناه إن كان قرب إن طول
    يترك ذكرو والناس الوري بتتقول
    قالت ريا :
    وريني الحلم التورك مذهول
    قال طه :
    أصبري لي أروق حبل الفكر مبهول
    احكيلك شنو الشفتو والله مهول
    شفت الوحده شفت النار وشفت الهول
    أحكيلك تمام الشفتو ما بتغابه
    جايين العصير أنا وإنتي من الغابه
    سايقه ليك بهم قدامي بي رقابه
    بينا والفريق إتولعت تقابه
    قدر ما نشوف قدامنا نلقي حريق
    وقت النار علت ما شفنا تاني فريق
    باصرنا المروق ما لقينا لينا طريق
    تشكي من عطش واخوك يابس ريق
    فترتي قعدتي , انا محتار جلست وراكى
    حاقبه الدرقة ختيت سيفي فوق أوراكى
    وكت بعد البهم لى قسعو قمتى براكى
    غسعتي وجيتي ومعاك كور صقور تبراكى
    تبت بي عجل شافنى جفلن و طارن
    غابن من عيوني وفي اللعوت اتضارن
    ما غابن كتير جن يقدلن يتبارن
    قدامن كبيرن عينني وغارن
    سل السيف ولاقاهن أخوك يالضامره
    تور عنز أم هشيم الفي المجامع دامره
    سيل تلوى اندفق فوقو السحائب هامره
    حجر الصاقعه فرتاك الصفوف العامره
    بادرني الكبير ديك إستعدن وقفن
    ما مهلتو طار راسو وجناحي يرفن
    طارن ديك وقت بي ريشو رقد اتكفن
    قالت له ريا :
    عارض ومات خلاص لي الليلة يمكن عفن
    بعد ان بدأ طه يطمئن ريا اراد ان يقطع الشكوك والمخاوف من تحقق هذا الحلم بالزواج من بنت عمه ريا فقال :
    نحمد ربنا الليلة مات عارِضنا
    وان كان عمروا طال يا ريا كان قارضنا
    يلحقوا بي عجل ديش همنا المارضنا
    نبدا زواجنا بكرة منو البيجي يعارضنا
    بطال البعيش في الدنيا اصلوا غناه
    ان كان مالو راح غير اهله مين يدناه
    سمح لبفوق اساس ابواتو تمه بناه
    والزول دون قبيله غناه شن معناه
    ما بنفرح بي مال ونقول كفانا ورثنا
    نفخر بالرجال في الحارة يبقوا ترسنا
    نجمع ناسنا هيلنا من الكبار حارسنا
    يحضروا اهلنا فرحانين يباركوا عرسنا
    كل بطحاني يفرح بي عرسنا مناه
    ساعة جمعتن بيتنا يتم بناه
    عذاب عيش العزب يا ريا مر ضضقناه
    سمح الزول صبي يد ويربي جناه
    طبعاً ريا ما قبلت الكلام ده لانو ابوها عبد الله المعروف بابو كبس ما تمّ سنه من وفاته والناس في حالة حداد فقالت :
    ده الاعوج تراه والشين نهايه حدو
    إن شاع ده الخبر يملا الفريق لي حدوا
    يقولوا ابكبس من دخل ود احدو
    فرحوا وعرسو لا موجعن لا حدو

    إن كان في الفريق ماتت مريه ذليله
    لي الحول يرفعوا العرس الدخلتوا الليله
    خليه ابكبس راجل الرجال ودليله
    إن كان بي قبيلة تعدوا تبقي قليلة
    خليه الكلام وعرسنا في ده الحال
    من بالك أمرقو محال والف محال
    علي ميتت ابوي لي الليله حول ما حال
    نصبح بكره ونسه وبهادل حال
    رد عليها طه وقال ليها :
    الموت ما شمت غاية البخود والببروا
    والموت والحزن ما جابو زول من قبرو
    الزول في الشدايد أولي يلزم صبروا
    يترجي الكريم مولاه كسره يجبروا
    بنخاتر منو الوجعه هيلنا برانا
    نحن أهل المصاب والناس عزا مجابرانا
    في آخر المراح دايماً تجي الفترانا
    هادة الحد ندوس والناس عقب تبرانا
    بعدين ريا شافت تحسم موضوع العرس ده مع طه وانه لازم يتم السنة كالعادة المتعارف عليها في الحداد :
    فقالت :
    الناس بالمكارم والفعال بتباهو
    زي الفطرة ينشا الزول حسب مرباهو
    عاة جدو عادتو ونحل ابوه نباهو
    يلبس ثوب قبيلته ان داره ولا اباهو
    من الليلة حول مضيوه تاني اتكلم
    الدايروا بيتم رب العباد ان سلم
    رد عليها طه :
    تاني امضي حول وانا بالحسا اتالم
    علي حكمك صعب انا قابله ما بظلم
    نستني السنة قاسية وصعيبه علينا
    ردت عليه ريا :
    تم الاتفاق من الكلام خلينا
    زي عادة البلد لا زدنا لا قلينا
    إن شاء الله السنة بي خيرة عايده علينا
    يا طه البهم قرب رجوع سراحو
    بنات واولاد ديك ناس فريقنا الراحو
    نصيحة سمعتها من الكبار الراحو
    قالو العربي ما بنعز كان ما مراحو
    وتقوم ريا فايته علي الفريق وطه يعاين فيها وهي ماشه ويقول :
    ياليت السعادة ان كان وقت ايديه
    كنت اعيش غني في الدنيا بالزنديه
    علي حكموا ناسي الفب اخذوا الديه
    اموت بالعطش والمويه بين ايديا
    اه يا رب ارحم صبري امس ضنين
    يمحف ديه السنه ربي الحليم وحنين
    يخصمه من حياتي رضيت بعشرة سنين
    وهنا ريا داخله علي الفريق لاقوها خمسة عرب راكبين زواملم " وده بداية الحلم الشافتوا ريا وشافوا طه " العرب قربوا من ريا قام واحد من العربان المع ود دكين شيخ العرب نادي ريا وقال :
    بالضيفان تمري لا لام لا كلام
    صدقوا اهل المثل توب العرب صح لام
    قامت ريا ردت عليه :
    حبابكم عشرة ومن دون كشرة والف سلام
    يا وجوه العرب المتلي ما بتلام
    انا بت الرجال اهل الدرق والسيف
    بت الما بهموا بي حساب الخريف والصيف
    بت البحجو لى المرقوب بكرموا الضيف
    انا ريا كان شفتكم افوتك كيف
    قام العربي قال ليها :
    من وين في الاهل كفاك فخر يا بنية
    ردت عليه ريا :
    انا بت البيوت المن بعيد معنيه
    بى فوق السما نفوسنا وبيوتنا حنيه
    انا بت ابكبس في النسبه بطحانيه


    قام رد عليها ود دكين طبعاً عرفها انها هي زولتوا العاوز يعرس زاته فقال :
    عبد الله ابكبس عز البطانه وفخري
    في راس العرب بنعد ماهو الوخري
    كريم وهميم كان للقبائل دخري
    بت شيخ العرب هيلك صحيح تفتخري
    توقد ناره ديمه الما بكوس الجمره
    وفي الضيفان يهوش سكينو دايماً حمره
    بي كاس ما عبر لبنو بيجيك بالعمره
    هيلو الشكرة هيلو الرئاسه هيلو الامره
    المرحوم ابوك كان للقبيله غطاها
    عزك قديم عمك حسين ابو طه
    ان شاء الله اخوك دي السكه ما تخطاها
    بقصد بيها ود عمها طه يعني هل هو في مكانه ابواتوا

    فردت عليه ريا قايله :
    كما يسد مكانن قدموا ليش يوطاها
    ( يعني ماشي في الواطه ليشنو غير اكرام الضيف واغاثة الملهوف(
    لا يفوت ولا يموت الساحتو يوت مغشيه
    تقابة الفريق يوقد صباح وعشيه
    زايد في الرجال طالق قفاي ووشيه
    رد عليها و دكين :
    ما دخل التراب البركه في الذريه
    والخلاك وراه ما بقولوا مات يا ريه
    دايما في القبائل سيرة ابوك مطريه
    بيكي وبي اخوك تزيد وديه المطريه
    قام واحد من العرب داير يعرفا انه ده شيخ العرب ود دكين فقال :
    ما بتسألي لامن وين ولا وين ترسو
    قالتلوا ريا :
    كيف العربي يسأل ضيفو كيفن تنسوا
    أول بكرموا ويخابروا ساعة أنسو
    من مقلب حديث يعرف أبوه وجنسوا
    فرد عليه العربي :
    عملتي حسابو ضيفك وكرموا وجبتيه
    يخجل كان سألتي وإسمو ما عرفتيهو
    إسم شيخ العرب سامعابو ما شفتيه
    avatar
    المدير العام
    المدير العام
    المدير العام

    رد: قصة ود دكين مع ريا الحلقة الاولي

    مُساهمة من طرف المدير العام في الخميس أبريل 23, 2009 8:05 am

    جميله وان كانت طويله
    اشكرك اخى


    _________________
    www.vip70.com>">
    avatar
    ستهم
    مشرف
    مشرف

    رد: قصة ود دكين مع ريا الحلقة الاولي

    مُساهمة من طرف ستهم في الثلاثاء مايو 12, 2009 11:58 am


    واللله يا جنابو ماقصرت معانا
    القصيده دي انا بحبها موووووووووووووووووووت
    كانت مسجله عندنا في كاسيت
    وكنت لازم يوميا اسمعا لمن حفظتها
    avatar
    فضيل
    مشرف
    مشرف

    رد: قصة ود دكين مع ريا الحلقة الاولي

    مُساهمة من طرف فضيل في الجمعة يوليو 24, 2009 10:03 am

    اللون الجعلى يجرى فى العروق
    ولاغرو فى ان يتناول المرء
    قصص ترتبط بشخوص لهم
    بصمات فى الحقبه السودانيه
    من تاريخنا0
    قصه رائعه تحمل السحنه
    النبيله الموثقه للمك نمر
    ولك اخى جنابو ولمن شاركوك
    الرد اندى شكرى0





    فضيل

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 20, 2017 5:18 pm